السبت، 6 أكتوبر، 2012

• مشكلة التأخر الصباحي المتكرر عن المدرسة: أسباب وحلول


يعني التأخر الصباحي عن المدرسة عدم حضور الطالب للأنشطة الجماعية الصباحية، أو الالتحاق في الطابور الصباحي، أو عدم حضوره لجزء من الحصص الدراسية (الأولى، الثانية، الثالثة).

 وقد يعكس التأخرالصباحي للطلاب بعض النتائج السلبية على حياتهم العامة والتربوية، لما يحرمهم من الاشتراك في الأنشطة الجماعية مع أقرانهم، وما يمكن أن ينميه لديهم من روح التعاون والمشاركة مع من حولهم في المجالات والاهتمامات الحياتية المختلفة. كما يمكن أن يؤدي لدى البعض إلى ضعف في التحصيل دراسيًا كنتيجة طبيعية لتأخرهم المستمر عن حضور حصص هذه المواد.
مظاهر مشكلة التأخر عن المدرسة
·      عدم  حضور الأنشطة الصباحية.
·      عدم الالتحاق بالطابور الصباحي.
·      عدم حضور جزء من الحصص الدراسية الأولى.
العوامل التي تؤدي إلى تأخر الطالب عن المدرسة
·      تساهل إدارة المدرسة في محاسبة الطلاب المتأخرين والتغاضي عنهم.
·      وجود مشكلة أسرية أو شخصية تشغل وقت الطالب عند الصباح.
·      عدم قدرة الطالب على الاستيقاظ المبكر بسبب السهر حتى ساعة متأخرة من الليل.
·      افتقار التلميذ لقدرته على تنظيم وإدارة الوقت.
·      بعد مكان سكن الطالب عن المدرسة وعدم وجود المواصلات المناسبة.
·      تأخر الباص لأسباب خارجة عن إرادة الطالب.
·      كراهية الطالب لمعلم الأنشطة الصباحية، أو معلم المادة الدراسية المتمثلة في إحدى الحصص الأولى.
·      تكليف ولي الأمر للطالب أو الطالبة بأعباء منزلية قبل الذهاب إلى المدرسة.
الحلول الإجرائية المقترحة
·      تطبيق الإدارة لقواعد النظام المدرسي ومدونة السلوك.
·      مقابلة التلميذ والتعرف على أسباب مشكلته: شخصية، أسرية، تحصيلية... للعمل على حلها.
·      مقابلة ولي الأمر في حال كانت الأسرة أو الطالب نفسه سببًا في المشكلة والمساعدة على إزالة الأسباب.
·      مساعدة الطالب في وضع برنامج يومي لأدارة وتنظيم وقته وواجباته وهواياته وساعات نومه.
·      التواصل مع سائق الباص في حين كان هو سبب التأخر للتعرف على الأسباب ومحاولة حلها.
·      العمل على توطيد العلاقة بين المعلم والطالب والعمل بروح الفريق الواحد في جو تسوده المودة والتفاهم.
·      محاضرات توعية للأهل حول أهمية التعلم، وطريقة تعاملهم مع أولادهم، وتهيئة الأجواء الدراسية الملائمة، وعدم تكليفهم بأعباء منزلية تفوق قدرتهم، ودورهم في مساعدة الأبناء على الالتزام بالقوانين المدرسية.
ملاحظة: لا يحبذ أبدًا إرجاع الطالب المتأخر إلى بيته عقابًا له، أو من إجل إحضار ولي أمره لمناقشة تأخره وذلك لسببين:
أولاً: قد يكون في ذلك تعزيزًا للطالب لأنه يرغب في عدم البقاء في المدرسة.
ثانيًا: قد يؤدي ذهاب الطالب إلى بيته إلى تعرضه لمشاكل ومخاطر كثيرة لا طاقة لمدير المدرسة على تحملها.
وللوقوف على فظاعة هذا الموقف فليتخيل المربي إن هذا الأمر قد حدث مع ابنه او ابنته، فهل يرضى أن يرجع ولده إلى البيت بمفرده؟

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم المعلم والطالب والأهل
قصص للأطفال وقصص مؤثرة

     

إقرأ أيضًا

التأخر الصباحي عن المدرسة: 6 خطوات للوصول باكرًا

التأخر الصباحي عن المدرسة: الأسباب وأساليب العلاج الإرشادية

التأخر الصباحي عن المدرسة ظاهرة عامة: الأسباب والعلاج

هروب الطلاب من المدرسة: أسباب، مخاطر وحلول

كيف أحفظ دروسي للامتحان.. 12 طريقة فعالة

العنف في المدارس: كيف نخففه ونمنعه؟

العنف المدرسي:أسبابه، طرق الوقاية والتعامل معه

أسباب رسوب الطلاب.. و 10 خطوات نحو النجاح

كيف تدرس وتحفظ دون أن تنسى؟ 7 خطوات للتذكر

كيف تحفظ دروسك بطريقة لا تنساها؟

أسباب رسوب الطلاب ودور الاهل لتجاوزه

مشكلة الكذب عند الأطفال والطلاب









إبحث هذه المدونة والويب


هناك 5 تعليقات:

  1. مواضيعك قيمة.
    وابارك لك هذا الموقع الجديد ووفقك المولى لاكمال رسالتك التوجيهيةالفعالة فنحن حقاًبحاجة الى فكر نيّر وعقل مدبر ومرشد تعج أفكاره بالحياةأمثالك.

    ردحذف
    الردود
    1. شكرًا لك يا معلمة حوراء! وأنا أثمن غاليًا ثقتك الكبيرة وإعجابك بالموقع. نعمل معًا... يدًا بيد... من أجل توجيه فعّال وإرشاد مثمر...

      حذف
  2. مقال مهم جدا , يلقي الضوء على مشكلة تعاني منها معظم المدارس لا سيما في بداية العام الدراسي و الحلول المقترحة من الأقتراحات البناءة التي ينصح بالعمل بها في جميع المدارس للحد من هذه الظاهرة التي تعيق العملبة التعليمبة التعلمية فالشكر الجزيل للكاتب الذي عودنا على تقديم الدعم المستمر لطلابنا .

    ردحذف

  3. شكرًا لك يا مديرة مي، وأنا أشاطرك الرأي بأن هذه الظاهرة تعيق العملية التعليمية، وأضيف أنها رغم خطورتها فإنها من المشاكل المدرسية التي يمكن حلها بسهولة، ونتائج الحلول تبدو واضحة في أقل من أسبوع.

    ردحذف
  4. موضوع رائع

    ردحذف